الحالي

  • Caffeine
    الأربعاء, 06:03 - 10:00

التالي

  • نشرة الأخبار و سبور
    الأربعاء, 10:00 - 10:08

الحالي

التالي

الأخبارثقافةعالمي

كورونا المظلوم!! لولاه لفني البشر في 36 ساعة

خوف و رعب و موت لا صلح و لا هدنة بل هي حرب البقاء بيننا و بين الفيروسات و النتيجة محسومة ، على الفيروسات ان تنتصر و الا هلكنا جميعا خلال يوم و نصف اليوم كحد اقصى، و إذا عرف السبب بطل العجب كورونا الشرير و أخوته هم ثلة متمردة تريد أن تقتلنا لكن ملايين من الأنواع من الفيروسات على هذا الكوكب هي السبب الرئيس في معادلة البقاء، نصف الأكسجين الذي تتنفسه الأرض و من عليها تنتجه هذه المخلوقات المجهرية.. جنود لا نراها تقتل وحدها %20 من الجراثيم و %50 من البكتيريا في المحيطات ما يضمن للعوالق المنتجة للأكسجين كميات كبيرة من الغذاء للقيام بعملية التمثيل الضوئي، و تسهم في الحفاظ على تركيبة بكتيريا الأمعاء داخل أجسامنا و أجسام الحيوانات والا قضت هذه البكتيريا على الجميع ، فهي خط الدفاع الأول و الحقيقي عن كل كائن حي و تلعب أيضا دور الكريات البيضاء في كوكبنا ، إذ تسارع هذه الفيروسات الا تطوير نفسها و مواجهة الأفات و الجراثيم القاتلة و تملك وحدها مهمة خطيرة في إعادة تدوير الحياة و خلق التوازن البيئي، فهي تصد اي زيادة مفرطة لجميع الكائنات الحية التي تهدد الوجود ، فتسارع هذه الفيروسات لتحوير نفسها على شكل وباء يبيد هذه الأخيرة، و الخبر السيئ هنا اننا نحن البشر على هذه القائمة أيضا و ليس لنا اي امتياز عند الفيروس..ضلمناه عندما تركزة جهود العلماء على دراسة مسببات المرض ، و لكن في اللحظة التي قرروا فيها التصالح مع الفيروسات و دراستها وجدوا أنها الدواء أكثر بكثير من أن تكون الداء ، فوق كف يدك الواحدة 10 مليارات فيروس من نوع يسمى بالعافيات يقوم بمهاجمة البكتيريا بذات الطريقة التي يهاجم بها كورونا الخلايا و ينسخ نفسها بداخلها إلى أن تنفجر و يقضي عليها متوجها إلى جرثومة بكتيرية أخرى ،و هو ما يعني أن الفيروسات يمكن أن تكون قذائف مجهارية موجهة تقضي على الخلايا السرطانية دون أن تتأثر الخلايا السليمة ،كما أن الفيروسات الملتهمة يمكن تصخيرها للقضاء على العدوة البكتيرية و الإلتهابات الخطرة بعد أن إكتسبت مناعة من المضادات الحيوية التقليدية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى