الحالي

  • No Show currently scheduled.

التالي

  • نشرة الأخبار و سبور
    الثلاثاء, 15:00 - 15:15
    [ - ]

الحالي

التالي

الأخبار

قطاع النسيج التونسي يولي اهتماما اكبر للاداء البيئي

تحقيق المصالحة بين صناعة النسيح والبيئة هو الهدف الذي يتطلع الى بلوغه الفاعلون في هذا القطاع الاستراتيجي مدعومين بشركاء اجانب.
وتجسيما لهذه الغاية انطلق، مركز تونس الدولي لتكنولوجيا البيئة في تنفيذ المكون الثالث من مشروع “انتاكس- تونس، الممارسات التجارية المجددة والنماذج الاقتصادية في سلسلة قيمة النسيج”، الممول من طرف الاتحاد الاوروبي بدعم من برنامج الامم المتحدة للبيئة.
ويرنو هذا المكون الى دعم القدرات وتامين المواكبة من اجل وضع تمشي حسابي للبصمة البيئية للمنتوجات، وهي مبادرة المفوضية الاوروبية الرامية الى ارساء نظام مقارنة للاداء البيئي للمنتوجات على اساس منهجية تحليل لدورة الحياة.
وسيصبح لدى الناشطين في صناعة النسيج التونسيين، حال بلوغ اهداف هذا المكون من المشروع، القدرة على حساب البصمة البيئية للمنتوجات للتمكن من معرفة تاثيرها البيئي الاجمالي ومن ثمة تقديم المعلومات الصحيحة والقابلة للمقارنة حول المنتوجات وارساء سوق فريد من نوعه للسلع المحترمة للبيئة “الايكولوجية” صلب الاتحاد الاوروبي.
ويكتسي هذا المشروع اهمية بالغة لصناعة النسيج في تونس، وفق مركز تونس الدولي لتكنولوجيا البيئة، باعتبار انه يدعم تمشيات الاقتصاد الدائري.
وبين مركز تونس الدولي لتكنولوجيا البيئة على صفحته “ان هذه اللغة المشتركة في مجال الاداء البيئي يمكن ان تحفز على التعاون عبر سلسلة القيمة، كما انها اداة لتحسين تصميم المنتج من وجهة نظر بيئية”.
واهتم المكونان الاولان للمشروع بالمرافقة في التدريب والتكوين لفائدة ممثلي مؤسسات مستفيدة من المشروع في ما يهم تمشي البصمة البيئية للمنتوج علاوة عن انجاز مهمات تشخيص لفائدة العديد من المؤسسات المستفيدة من المشروع عبر زيارات خبراء من برنامج الامم المتحدة للبيئة ومستشارين من مركز تونس الدولي لتكنولوجيا البيئة والجامعة التونسية للنسيج والملابس والمركز الفني للنسيج والقطب التنافسي المنستير الفجة.
ويصبو مشروع “الممارسات التجارية والنماذج الاقتصادية المجددة في سلسلة قيمة النسيج” الذي يمتد من اكتوبر 2021 الى جوان 2023 الى اعتماد مقاربات للتجديد البيئي والبصمة البيئية للمنتوجات في قطاع النسيح في ثلاثة بلدان افريقية وهي تونس وكينيا وجنوب افريقيا.
ويبقى قطاع النسيح والملابس في تونس اول قطاع مشغل في الصناعات المعملية (زهاء 464 176 موطن عمل) و1822 مؤسسة متواجدة في تونس. ويستفيد القطاع من مزايا القرب من السوق الاوروبية ومن جودة الانتاج وسرعة اجال التسليم.
وزادت صادرات تونس من النسيج والملابس الى الاتحاد الاوروبي خلال السداسي الاول من سنة 2022 مقارنة بسنة 2021، بقيمة 572,7 مليون اورو، وفق المركز الفني للنسيج .
وتعد تونس تاسع مزود للاتحاد الاوروبي بمنتوجات الملابس وهي قادرة على رفع قيمة صادراتها في هذا المجال باكثر من 25 بالمائة نحو هذا التكتل الاقتصادي الى زهاء 2300 مليون اورو مع موفى هذه السنة، حسب دراسة تحليلية للمركز الفني للنسيج نشرت يوم 23 ماي 2022

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى