الحالي

  • راديو الناس
    الثلاثاء, 10:16 - 11:59
    [ - ]

التالي

  • نشرة الأخبار و سبور
    الثلاثاء, 12:00 - 12:15
    [ - ]

الحالي

التالي

الأخباروطني

زهير المغزاوي:الحكومة عاجزة عن معالجة الملفات الرئيسية ومواجهة التحديات والصعوبات التي يعيشها المواطنون

قال الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، “إنّ تحوير الحكومة أو تغييرها أو توجيهها، هو من مشمولات رئيس الجمهورية وأن الحركة غير معنية بالحكومة ولكنها تلاحظ عجزا حكوميا واضحا عن معالجة الملفات الرئيسية ومواجهة التحديات والصعوبات التي يعيشها المواطنون من انقطاع متكرر للماء والكهرباء وغلاء الأسعار وفقدان المواد الاساسية في الاسواق، وتطالب رئيس الجمهورية بمعالجتها في أقرب وقت ممكن”.
واضاف المغزاوي في تصريح لـ”وات”، الأحد، أن هناك أربعة ملفات كبرى على طاولة رئيس الجمهورية وتتعلق بالقانون الانتخابي والملف الاقتصادي والاجتماعي والمحاسبة ونجاعة العمل الحكومي. ولفت إلى أنّ وجود ظرف عالمي صعب إلى جانب المشاكل الأخرى الداخلية على غرار الفساد والاحتكار، لا يحجب ولا يمنع أن دور الحكومة هو مواجهة كل هذه الاشكاليات والصعوبات ومشاكل المواطنين.
وذكر في هذا السياق أن 25 جويلية قام، أساسا، على المطالب الاجتماعية التي لم تتحقق للمواطنين طيلة عشر سنوات، وأن أحد شروط نجاح هذا المسار يتمثل في الانطلاق في تحقيق هذه المطالب واذا لم نشرع في ذلك فإننا نحكم على هذا المسار بالفشل.
وأردف موضحا: “نحن أكدنا من البداية أننا لسنا معنيين بمسألة الحكومة، وهي حكومة الرئيس وهو المسؤول على تقييمها أوتغييرها أو توجيهها، نحن معنيون، فقط، بالدفع نحو إيجاد حلول لمشاكل المواطنين ودورنا كحزب سياسي الدفاع على الأوضاع الاجتماعية وإذا لم نرى أن هذا المسار ينطلق في الوجهة الصحيحة فإنا لا نبقى صامتين”.
واعتبر المغزاوي في ما يهم القانون الانتخابي، أنه لا يمكن اختزاله في نظام الاقتراع على الأفراد أو على القائمات ، “لأن كل نظام اقتراع له إيجابيات وسلبيات”، مبينا أن الأهم من ذلك هو “تنقية المناخ الانتخابي الذي أفسد الانتخابات منذ 2011 إلى حد اليوم” حسب تقديره .
ويشمل المناخ الانتخابي، وفق المتحدث، كل ما يتعلق بالإعلام والتمويل وعمليات سبر الآراء وقانون الجمعيات والأحزاب والعقوبات المناسبة للجرائم الانتخابية، ” لأنه في ظل غياب ترسانة قانونية تتصدى للتجاوزات المسجلة خلال السنوات الفارطة فإننا سنعيد المشهد ذاته بسلبياته وأخطائه”.
وأفاد أن حركة الشعب لديها تصور كامل لتنقيح القانون الانتخابي، وكانت وجهت الدعوة في اكثر من مناسبة لرئيس الجمهورية للقيام بحوار حول هذا القانون الهام ملاحظا أنه “لا يعلم إن كان سيستجيب لهذه الدعوة أم لا”.
وشدد على أن الأهم بالنسبة للحركة، التأكيد على أن تغيير النظام الانتخابي، فقط، لن يحل المشكل والأهم هو التركيز على إصلاح الجوانب المتعلقة بتنقية المناخ الانتخابي والتي تسببت في ترذيل الانتخابات وإفسادها خلال السنوات الفارطة.
وكان المجلس الوطني لحركة الشعب قد عقد دورته الثانية، أمس السبت، لتقييم الوضع السياسي العام بالبلاد غداة المصادقة النهائية على الدستور الجديد وفي سياق الاستعداد للاستحقاق الانتخابي القادم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى