الحالي

  • سمع صوتك
    الجمعة, 21:00 - 21:59
    [ - ]

التالي

  • نشرة الأخبار
    الجمعة, 22:00 - 22:08
    [ - ]

الحالي

التالي

الأخبار

الصادق بلعيد : “الفرق بين مشروع الدستور الذي قدّمته وبين الذي قدمه قيس سعيد مثل الفرق بين الشمس والأرض”

اعتبر رئيس الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة  العميد الصادق بلعيد أنّ مشروع الدستور المعروض على الاستفتاء يؤسّس إلى “نظام دكتاتوري فرعوني يكون فيه منصب رئيس الجمهورية بمثابة الفرعون”، وفق تعبيره.

وقال خلال مشاركته في مؤتمر نظّمه ائتلاف صمود في إطار حملة الاستفتاء، إنّ مشروع الدستور يجعل رئيس الجمهورية يحتكر الوظيفة التنفيذية وجزء كبير من الوظيفة التشريعية ومنصب الرئيس يقرب إلى النظام الفرعوني.

وقال بلعيد “المسألة التي تخيفني هي عدم اعتناء مشروع الدستور بالمسألة الاقتصادية والاجتماعية رغم الأزمة التي تعيشها البلاد بل اهتم فقط بالمسائل السياسية التي تهمّ قيس سعيد”.

وتابع: “يوم 21 جويلية زارني قيس سعيّد في المستشفى إثر خضوعي لعملية جراحية مرفوقا برئيسة الحكومة نجلاء بودن وأهداني مشروع الدستور وحينها أدركت أنّه الكارثة الكبرى لأنّ الفرق بين المشروع الذي قدّمته له وبين مشروعه مثل الفرق بين الشمس والأرض”.

وأضاف: “نصّ المشروع رديء وحتّى بعد إصلاحه بقي رديئا فالتوطئة لم تعبّر على مشاعر التونسيين بل عبّرت فقط على مشاعر رئيس الجمهورية قيس سعيد كما أنّ النسخة الأولى تضمّنت 46 خطأ ولا يمكن أن يكون قد كتبه قيس سعيّد نظرا لدرايته باللغة العربية وإنّما من كتبه أحد الإطارات السفلى”.

واعتبر العميد الصادق بلعيد أنّ مسألة مرور مشروع الدستور المعروض على الاستفتاء يوم 25 جويلية محسومة وكلّ ما نعيشه اليوم هو مجرّد مغالطة، قائلا: “لسنا أمام استفتاء لا من الناحية المضمونية ولا التجربة التونسية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى