الوطنيةالاخبار

وزير الخارجية في العاصمة الأوغندية يجري لقاءات مع عدد من رؤساء الوفود(صور)

  مثل إنعقاد  قمة الجنوب الثالثة لمجموعة 77 زائد الصين في العاصمة الأوغندية كمبالا مناسبة أجرى فيها وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار  امس الأحد 21 جانفي 2024 سلسلة من اللقاءات مع عدد من رؤساء الوفود المشاركة.وكان له في هذا الإطار محادثة مع نظيره الكوبي السيد Bruno Eduardo Rodriguez Parilla تطرقت إلى العلاقات التاريخية بين البلدين بالإضافة إلى فرص دفع التعاون الثنائي في المجالات التي يتمتع فعها البلدان بميزات تفاضلية على غرار صناعة الأدوية والمستحضرات الكيميائية. كما تبادل الوزيران بهذه المناسبة وجهات النظر بخصوص المسائل المطروحة على جدول أعمال القمة، حيث عبر السيد الوزير لنظيره الكوبي عن تقدير تونس للجهود التي بذلتها بلاده خلال رئاستها لمجموعة ال77 للدفاع عن مشاغل ومصالح دول الجنوب في مختلف الاستحقاقات الأممية. من ناحيته، جدد الوزير الكوبي امتنانه لتونس لمشاركتها في قمة هافانا الأخيرة ولمساندتها المتواصلة لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة المطالبة بإنهاء الحصار على بلاده.وفي ختام اللقاء وجه الوزير Parilla إلى نظيره التونسي دعوة للأداء زيارة عمل إلى كوبا خلال الفترة المقبلة لمواصلة التشاور حول تعزيز التعاون بين البلدين.

وفي نفس الإطار، كان للسيد الوزير محادثة مع نظيره البرازيلي السيد Mauro Vieira عبّر خلالها الجانبان عن حرصهما على إعطاء دفع جديد لعلاقات الصداقة والتعاون العريقة بين البلدين.

 و في ذات السياق التقى وزير الخارجية بالسيدة Pola Rose PRICEMOU وزيرة التخطيط والتعاون الدولي بجمهورية غينيا.
وشكل اللقاء فرصة لحوار صريح وإيجابي مكن من تجاوز اللبس وسوء التفاهم حول وضعية الرعايا الغينيين في تونس في علاقة بمسألة الهجرة غير النظامية ولاستعراض آفاق تعزيز التعاون التونسي الغيني في عديد المجالات.
وفي هذا الإطار، أوضح السيد نبيل عمار أن تونس لم تتغير وهي معتزة بانتمائها الإفريقي ومتمسكة بالتزامها تجاه القارة وأن الغينيين مرحب بهم في بلادنا عندما يحُلّون بطريقة قانونية.
كما أوضح السيد الوزير أن الرسالة التي تريد تونس إبلاغها إلى الجانب الغيني واضحة “لنعمل على حل الاشكاليات معا في إطار الحوار وعلى استعادة الثقة وعلى إعطاء دفع جديد لعلاقات التعاون المثمر بين البلدين”. كما أكد السيد الوزير على أن مقاربة تونس للتعاون مع غينيا ومع البلدان الأخرى تقوم على ثوابت إحترام سيادة كل بلد وعدم التدخل في شؤونه وفي خياراته الوطنية.

كما كان للوزير على هامش أشغال هذه القمة اتصالات بوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وبالمبعوث الخاص لسمو أمير دولة الكويت، السيد طارق محمد البناي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى