الوطنيةالاخبار

رئيس الجمهورية : هناك من يزالوا يحنون إلى رفع الدعم والتخلي عن دعم الدولة للبؤساء والفقراء

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد، ليلة أمس بقصر قرطاج، سهام البوغديري نمصية، وزيرة المالية وكلثوم بن رجب، وزيرة التجارة وتنمية الصادرات.

وقال رئيس الدولة خلال هذا اللقاء، ”من يعمل بطرق ملتوية على رفع الدعم بأشكال مختلفة ليعلم جيدا أننا لن نبقى مكتوفي الأيدي”، وفق قوله.
وأوضح أنه منذ 40 سنة عرفت تونس انتفاضة الخبز نتيجة رفع الدعم على الحبوب ومشتقاته وبدأت الحركة في الرفض من دوز وبلغت ذروتها يوم الثلاثاء 3 جانفي 1984.
وأشار إلى أن الشهيد فاضل ساسي كان زميله في الدراسة، وتم إطلاق النار عليه وسقط شهيد في شارع باريس.
وأضاف قيس سعيد قائلا ”هناك من يزالوا يحنون إلى رفع الدعم والتخلي عن دعم الدولة للبؤساء والفقراء”.
وأبرز أن الدولة التونسية لن تتخلى عن دورها الاجتماعي لأن الفقراء والبؤساء في تونس هم الذين قاموا بالثورة وهم الذين انتفضوا ضد الظلم والاستبداد.
وشدد على ضرورة العمل على تحقيق مطالب الشعب في العدالة الاجتماعية.
كما لفت إلى الاحتكار المتواصل من قبل شبكات إجرامية داخل بعض المؤسسات، قائلا ”لا بد من وضع حد لعربدتها داخل المجتمع، والدولة لا بد من أن تقوم بدورها الطبيعي وأن تعود المؤسسات والمنشآت العمومية إلى ما كانت عليه في السابق بعد ان تسللوا إليها بطرق”.
وأفاد بأن هذه المؤسسات لا بد من أن يعود إليها بريقها بعد تطهيرها من الذين خربوها واستولوا على قدرات الشعب التونسي.
وأكد أن العمل اليوم هو تحقيق العدالة الاجتماعية، قائلا ” من تمكن أن يكون ثري في الإطار الشرعي سنحميه ومن أراد ان يبقى خارج دائرة المساءلة والمحاكمة فالدولة لن تبقى مكتوفة الأيدي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى