الوطنيةالاخبار

رئيسة لجنة الحقوق و الحريات ترد بعد اتهامها بالانخراط في جمعية مشبوهة

قالت رئيسة لجنة الحقوق والحريات، هالة جاب الله، اليوم الأربعاء 17 جانفي 2024 إنّ “الإنتماء إلى جمعية ليس تهمة وما قالته النائبة بمجلس نواب الشعب فاطمة المسدي مؤسف”، وذلك ردّا على إتّهام وجّهته المسدّي لجاب الله بخصوص “الإنخراط في جمعية مشبوهة لديها تمويلات خارجية وتنشط من أجل توطين الأفارقة في تونس”.

وأكّدت جاب الله، خلال مداخلة هاتفية لها في احد الاذاعات الخاصة أنّها ستلجأ إلى القضاء بخصوص ما قالته فاطمة المسدي، مضيفة بالقول: “مستواي التعليمي وخبرتي المهنية يمنعني من الإنجرار وراء ما قالته المسدي”.

ونفت جاب الله ما قالته المسدّي عن إتّهامها بتلقّي أموال من القيادي بحركة النهضة علي العريّض سنة 2012، مجدّدة أسفها بشأن “هذا التلاسن وأحاديث الأروقة”.

كما بينت هالة جاب الله أن  “النائب بمجلس نواب الشعب مستعجلة على مبادرتها بخصوص قانون الجمعيات ولكن المشاريع الرئاسية والحكومية لهم الأولوية”، موضّحة أن “اللّجنة الآن تركّز على مشروع جواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريْين. وفق تصريحها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى