الوطنيةالاخبار

رئيسة المفوضية الأوروبية : سنخصّص 100 مليون أورو لمجابهة الهجرة غير النظامية

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ، امس الأحد ،  “سنخصّص 100 مليون أورو من تمويلات الاتحاد الأوروبي للعمل على تعميق الشراكة والتعاون في مجالات البحث والنجدة وادراة الحدود ومجابهة تهريب المواطنين وإنفاذ القانون”. و ذلك في اطار  الاتفاق مع تونس الذي يتضمن حزمة من الاجراءات في إطار مذكرة التفاهم حول الشراكة الاستراتيجية والشاملة التي سيتمّ تنفيذها .
و افادت فون دير لاين  أنّ الإتفاق اليوم يعتمدعلى  5 ركائز أوّلها يتعلّق بالتقارب بين الناس والشعوب
و أكّدت في هذا الجانب  أنّه سيتمّ توفير فرصا للشباب بشكل خاص وسيقع فتح نافذة تونسية في برنامج ايرومس + ب10 ملايين أورو لدفع المبادلات كما سيتمّ الانطلاق في الشراكة لإعطاء شباب تونس فرصا للدراسة والعمل او للتدرب في الاتحاد الأوروبي لاكتساب خبرة تكون هامة للاقتصاد التونسي عند عودتهم الى بلدهم.
وافادت كذلك بأنّه سيتمّ تعصير المدارس مشيرة الى انه أنّه ستمّ دعم 80 مدرسة بمنا يؤهلها للانتقال الرقمي والأخضر وذلك بتمويلات تبلغ 6.5 مليون أورو .
وبخصوص التنمية الاقتصادية أكّدت المتحدّثة أنّه سيتمّ العمل على ارساء اقتصاد تونسي متين يخلق التنمية قائلة “سنعمل على مساندة تونس من خلال تقديم الدعم المالي وسنعمل في هذا الاطار على تقديم دعم للميزانية ”
أمّا بخصوص النقطة المتعلّقة بالاستثمار والتجارة فقد ذكرت بأنّ الاتحاد الأوروبي أكبر شريك لتونس في الاستثمار مشيرة الى انه سيتمّ العمل المشترك من أجل تحسين مناخ ألاعمال وجلب المزيد من الاستثمارات مؤكّدة انّه يجرى التخطيط لتنظيم منتدى للاستثمار في الخريف القادم لتجميع المستثمرين والمؤسسات المالية .
وأشارت إلى أنّه سيتمّ ايضا اتاحة فرص دعم للاقتصاد الأخضر وذلك لتنمية السياحة وأيضا المجتمعات المحلية كما سيتمّ التركيز على الاستثمار في القطاع الرقمي مستعرضة عددا من المشاريع على غرار الكابل البحري “ميدوزا” الذي سيربط تونس بالاتحاد الأوروبي وسيربط 11 بلدا حول المتوسط مع حلول سنة 2025 مؤكّدة أنه سيتم رصد 350 مليون أورو لهذا المشروع.
كما تطرّقت إلى ادراة المياه والفلاحة المستدامة التي قالت أنها مسائل أساسية للتأقلم مع الجفاف ولهيكلة منظومة الغذاء متابعة قولها “سنخلق الاستثمار في هذا القطاع وسنقدم الخبرات وسنتقاسم التكنولوجيات ”
وفي مجال الطاقات المتجدّدة إحدى نقاط مذكّرة التفاهم أشارت إلى أنّ تونس لها امكانات هائلة في الطاقات المتجددة وسيتمّ العمل على تطوير هذا القطاع عبر تزويد التكنولوجيا الضرورية مشيرة إلى أنّ أوروبا بحاجة الى التزود بالطاقة النظيفة و بصدد تخليص اقتصادها من الكربون وتنظيف مواردها على غرار الهيدروجين الأخضر والكهرباء المولد من الطاقات المتجدّدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى