الوطنيةالاخبار

تونس نحو رفع الدعم عن هذه الأدوية

كشف الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية، مهدي الدريدي، أنّ 60 بالمائة من ديون الصناديق الاجتماعية تجاه الصيدلية المركزية متّصلة بالأدوية السرطانية المكلفة والتي تثقل كاهل الصناديق، حيث أوضح أن هذا الوضع يعود جزئيًا لتكلفة الأدوية السرطانية وضغطها الكبير على الموارد المالية للصناديق.

وأشار الدريدي إلى أنه يشهد اليوم توجهًا نحو رفع الدعم عن الأدوية ذات الجنيس في تونس، في محاولة لتخفيف العبء المالي على الصناديق الاجتماعية.

و أوضح الدريدي أن الصيدلية المركزية تتحمل خسائر بقيمة 200 مليون دينار تقريبًا، وذلك للحفاظ على سعر الدواء في السوق، حيث أنها تقوم بتحمل انخفاض قيمة الدينار بمفردها دون رفع الأسعار على المواطن.

وفيما يخص الجدل حول فعالية الأدوية الجنيس، نفى ممثل الصيدلية المركزية بشكل قاطع أن يكون الدواء الجنيس أقل قيمة علاجية من الدواء المستورد، مؤكدًا عدم وجود دراسات علمية تثبت ذلك. وأضاف قائلاً: “لا يوجد دليل علمي يثبت أن الأدوية التي يتم توريدها لها فعالية أكثر من الأدوية التونسية أو الأدوية الجنيس”.

وأكد المدير العام للصيدلية المركزية أنه لم يتم فقدان 300 دواء من السوق كما تم تداوله، موضحًا بذلك عدم صحة تلك الشائعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى