الوطنيةالاخبار

اليوم الإثنين : هل سيتم إصدار القرار المتعلق بالترفيع في سقف مصاريف العلاج؟

تفاصيل لإمتيازات هذا القرار ترتبط بجملة من الإستثناءات ....

في اخر تصريح اعلامي  له الجمعة الماضية و  على هامش إعطاء إشارة انطلاق توزيع المساعدات الاجتماعية لفائدة العائلات محدودة الدخل،و ذلك تنفيذا للبرنامج الوطني لمجابهة موجة البرد، أفاد وزير الشؤون الاجتماعية، مالك الزاهي ، بأنه سيتم  و انطلاقا من يوم الاثنين المقبل إصدار القرار المتعلق بالترفيع في سقف مصاريف العلاج بالنسبة للمضمونين الاجتماعيين و اكد ان هذا القرار سيلبي تطلعات المواطنين في مجال استرجاع المصاريف العلاجية على حد تعبيره.
وأشار إلى أن الصندوق الوطني للتقاعد و الحيطة الاجتماعية سيشرع بداية من أول شهر فيفري القادم في تقديم القروض لفائدة منظوريه وبنسب فائدة منخفضة وجد مقبولة حسب تقديره.

إذن من المنتظر أن يتم اليوم الاثنين 15 جانفي 2024 إصدار القرار المتعلق بالترفيع في سقف مصاريف العلاج بالنسبة للمضمونين الاجتماعيين والذي من شأنه أن يلبي تطلعات المواطنين في مجال استرجاع المصاريف العلاجية وفق ما افاد به وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي.

و الجدير بالذكر  أن السقف السنوي لعلاج الأمراض العادية يتراوح بين 300 دينار و600 دينار حسب عدد الأفراد الذين هم في كفالة المضمون الاجتماعي.

ويتمتع المضمون الاجتماعي الذي له فردان في الكفالة ب 450 دينارا و ب525 دينارا اذا ما كان له ثلاثة أفراد في الكفالة وب 600 دينارا اذا ما كان له أربعة أفراد أو أكثر في الكفالة.

تستثنى مصاريف الأشعة على عضلات القلب وتفتيت حصى الكلى والعلاج الطبيعي والتقويم الوظيفي والتداوي بالمياه المعدنية، وتصفية الدم والآلات الطبية المقومة والمعوضة لأعضاء والعمليات الجراحية والأدوية الخصوصية، وذلك بصرف النظر عن علاقتها بأمراض ثقيلة أو مزمنة أو بإقامة إستشفائية الى جانب الخدمات الصحية المتمثلة في الكشف بالمفراس (سكنار) والكشف بالرنين المغناطيسي (IRM).

كما يشمل الإستثناء أيضا مصاريف الخدمات الصحية من السقف السنوي للعلاج لفائدة المضمونين الاجتماعيين المنتفعين بنظام استرجاع المصاريف أو المنظومة العلاجية الخاصة (طبيب العائلة) والمتمثلة في الخدمات الصحية الخارجية المسداة في إطار تشخيص وعلاج ومتابعة الأمراض الثقيلة أو المزمنة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى