الوطنيةالاخبار

إيداع مدير ومعلّمة السجن بعد حادثة فقأ تلميذ لعين زميله

عبّرت الجامعة العامة للتعليم الأساسي عن دعمها القوي واللامشروط لمعلمة ومدير مدرسة ابتدائية بعد صدور بطاقتي إيداع بالسجن في حقهما من المحكمة الابتدائية في صفاقس 1.

تأتي هذه البطاقات على خلفية حادثة وقعت في الفصل حيث قام تلميذ في الصف الأول الابتدائي بإيذاء زميله باستخدام مقص، وذلك في غياب المعلمة التي كانت في تلك اللحظة خارج الفصل.

وصرّح هشام بن عياد، المتحدث باسم المحكمة الابتدائية في صفاقس 1، بأن البطاقتين صدرتا بتهمة “الحاق أضرار بدنية للغير عن غير قصد والناتجة عن إهمال وتقصير وإهمال شؤون قاصر”.

وفي بيان أصدرته الجامعة العامة للتعليم الأساسي، أعربت عن تضامنها التام مع المعلمة ومدير المدرسة المتهمين بـ”الإهمال وسوء التعامل”. وأكدت الجامعة أن هذه الحادثة الأليمة، التي وقعت رغم جهود الإطار التربوي في حماية التلاميذ، تعتبر جزءاً من تحديات عديدة تواجه المؤسسات التربوية.

وأوضحت الجامعة أنها قامت بالتنسيق مع النقابات الجهوية والأساسية لتقديم الدعم القانوني والمساندة في الإجراءات القانونية. وأعربت عن أملها في إطلاق سراح المعلمة ومدير المدرسة.

من جانبه، أعلن الفرع الجامعي للتعليم الأساسي في صفاقس عن دعمه للمعلمة ومدير المدرسة. واستند الفرع في تأكيده على أن المعلمة غادرت الصف لأسباب شخصية ملحة، وأنه لم يظهر على المصاب أي علامات خطيرة قبل تلقي الإسعاف، وهو ما يشير إلى تأخر في تقديم الإسعاف.

وفيما يتعلق بالتطورات القانونية، قرر المجلس الجناحي تأجيل النظر في القضية إلى وقت لاحق، وفقًا للمتحدث الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في صفاقس 1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى