الوطنيةالاخبار

النقابة الوطنية للصحفيين تستغرب تصريح بودربالة حول الشروط التي يجب ان تتوفر في الصحفي لتغطية اشغال البرلمان

استغربت نائب رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أميرة محمد، امس، تصريح رئيس البرلمان الجديد إبراهيم بودربالة حول ضرورة تمتع الصحفي بتغطية اجتماعية والضمانات المادية الكافية، فضلًا عن ضرورة تخصصه في الشأن البرلماني، حتى يتم السماح له بدخول البرلمان وتغطية أشغاله.
وقالت أميرة محمد، إن اعتبار التغطية الاجتماعية والرواتب القوية كمقياس لدخول الصحفيين البرلمان من عدمه لا يعدو أن يكون إلا بدعة من رئيس البرلمان، مذكرة بأن 80% من الصحفيين الميدانيين في تونس لا يتمتعون بتغطية اجتماعية ورواتب تتجاوز الأجر الأدنى”، على حد قولها.

وأشارت نائب نقيب الصحفيين إلى أن النقابة لدى لقائها رئيس البرلمان مؤخرًا اقترحت أن تكون آليات دخول الصحفيين البرلمان هي امتلاكهم بطاقة الصحفي المحترف التي تسندها إليهم لجنة مستقلة يرأسها قاضٍ إداري برئاسة الحكومة، أو بطاقة الاعتماد بالنسبة لمراسلي الصحافة الأجنبية التي تسلمها كذلك رئاسة الحكومة، أو بطاقة تقدمها النقابة للصحفيين المتخرجين حديثًا والذين ليست لهم بطاقة الصحفي المحترف”، وفقها.واعتبرت أميرة محمد أن ما قاله إبراهيم بودربالة هو من قبيل الهراء والمزايدات السياسية والخطابات الشعبوية، معقبة: “إذا كان البرلمان يريد فعلًا تحسين وضعية الصحفيين عليه أن يفرض على الحكومة أن تنشر الاتفاقية الإطارية وأن يسنّ قوانين تضمن حرية العمل الصحفي بالأساس وتضمن حقوق الصحفيين، حسب رأيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى